انغام الربيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم عضو وترغب باالانضمام الي اسرة المنتدي فهذا شرفنا لنا
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

انغام الربيع


 
الرئيسيةالرئيسية  ..  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
سبحان الله وبحمده   سبحان الله العظيم


شاطر | 
 

 دفاعاً عن الحكام العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sh3ban
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 322
نقاط : 9614
تاريخ التسجيل : 07/10/2009

مُساهمةموضوع: دفاعاً عن الحكام العرب   الثلاثاء مارس 01, 2011 6:41 pm





عبد الكريم أبا زيد

يطيب
لبعض (غير المتمرسين) في السياسة أن يتحذلقوا، فيحملوا الحكام العرب
مسؤولية ما أصاب وطننا العربي من انتكاسات وفساد وانحطاط وتدهور في مستوى
معيشة الناس. ولكن! هل سأل أحد من هؤلاء نفسه: لماذا يجب على الحكام العرب
أن يتحملوا مسؤولية كل المصائب التي حلت بالوطن العربي وبالمواطنين؟

يكون
الحاكم، أي حاكم، مسؤولاً أمام شعبه ويقدم له الحساب، إذا كان هذا الشعب
هو الذي انتخبه. فمن ينتخِب يحاسِب. فهل الشعوب العربية هي التي انتخبت
حكامها حتى يخضعوا لمساءلتها ويقدموا لها الحساب؟ وبالتالي تستطيع هذه
الشعوب عبر برلماناتها المنتخبة أن تقيلهم وتقيل حكوماتهم وتستبدلها
بغيرها، أم إن هؤلاء الحكام وصلوا إلى السلطة على أسنة الحراب، ولا فضل
لشعوبهم عليهم، وبالتالي لا يحق لأحد محاسبتهم وعزلهم؟

وينطبق هذا الأمر على معظم قادة النقابات والاتحادات العمالية والفلاحية، وكذلك على نقابات المحامين والطلاب وغيرهم.

لقد
وصل معظم قادة هذه المنظمات إلى مناصبهم عن طريق التعيين المغلف بقشرة
رقيقة من الانتخابات المزيفة التي لا تخفى على أحد. ولهذا السبب، فإن
هؤلاء، (القادة) ليسوا مسؤولين أمام جماهير نقاباتهم، بل هم مسؤولون حصراً
أمام من عينهم، وبالتالي فهم غير ملزمين بالدفاع عن مطالب جماهير النقابات.
وإذا ما فكروا يوماً بالخروج عن الخط المرسوم لهم وبادروا بالدفاع عن
مطالب جماهيرهم، وعدم الرضوخ للأعلى، فإن هذا الأعلى قادر على أن يستبد لهم
بقادة خيراً منهم طائعين راكعين خائفين أذلاء لا يعصون سيدهم بما يأمرهم.

بيد
أن هذا لا يعني، حفاظاً على ماء الوجه، أنهم لا يشيرون إلى بعض المطالب
المحقة، والتوسل إلى الجهات الأعلى تلبية بعض هذه المطالب التي منها، على
سبيل المثال، المطلب المتكرر في جميع المؤتمرات النقابية العمالية، ألا وهو
أن ترتفع الأجور إلى مستوى ارتفاع الأسعار، أي أن هؤلاء لا يطمحون إلى
تحسين مستوى معيشتهم، بل إلى منع تدهورها.

ويجيبهم المسؤولون عادة بخطبة وطنية عصماء على النموذج التالي:

(أيها
الإخوة الكادحون بسواعدهم وأدمغتهم! أنتم يا من تبنون الوطن! يجب ألا
يخامركم الشك بأن همومكم هي همومنا. فأنتم تهتمون بلقمة العيش ونحن مهتمون
بالدفاع عن الوطن ضمن المؤامرات الإمبريالية والصهيونية التي تحيط بنا من
كل جانب. وما لنا، والله، إلا أن نرفع شعار (شد الأحزمة على البطون
الضامرة) حتى يتحرر كل شبر من الأرض العربية وفي مقدمتها فلسطين! فلسطين
أيها المواطنون فلسطين! كل شبر من ثراها دونه حبل الوريد!

انصرفوا والله يوفقنا ويوفقكم على طريق الصمود والتحرير!

* * *

عندنا وعندهم

صدر
قرار بتعيين رئيس جديد للمخابرات الإسرائيلية. وهذا الرئيس الجديد خريج
كلية القيادة العسكرية، وحاصل على اللقب الأول في الفلسفة، واللقب الثاني
في الإدارة العامة من جامعة هارفرد، ولقب ثان آخر من جامعة هوبكنز في
الولايات المتحدة الأمريكية.

ورداً
على هذا التعيين، ولكي لا يميل ميزان القوى لصالح العدو، فقد أصدر فرع
الأمن القومي التابع للجامعة العربية، قراراً بتعيين رئيس جديد لمخابرات
الأمة العربية.

وهذا
الرئيس الجديد خريج كلية المصارعة والملاكمة، وحاصل على وسام البطولة في
0 واللطم والصفع والرفس والمعس. وكذلك فقد حصل على وسام الوشاح
0ير أضلاع وأسنان المعتقلين
السياسيين، وحامل لقب المصارع الأول في مسابقة (من يقتل سجيناً سياسياً
بالضربة الأولى..)، كما أجرى دورة رفع مستوى التأهيل المهني أقامتها
الجامعة العربية (فرع الأمن القومي) في سرعة تفريق المظاهرات التي تحتج على
استشراء الفساد والنهب الممنهج للشعوب العربية وديمومة حالة الطوارئ
والأحكام العرفية وعدم تداول السلطة، وكذلك القبض على المواطنين الذين
يسيرون في الشوارع عابسين واستجوابهم في الأقبية عن سبب عبوسهم، وهل هو
لأسباب سياسية أم لأسباب معيشية، على أن لا يستمر التحقيق لأكثر من تسع
سنوات، حرصاً على حقوق المواطن وعدم السماح لجمعيات حقوق الإنسان
الإمبريالية باستغلالها والهجوم على الأنظمة العربية.

وهذا
الرئيس، بعد أن أمضى سهرة حمراء في ضيافة فندق خمسة نجوم، مع بعض معاونيه،
عاد إلى بيته قبيل طلوع الفجر، فأيقظ أطفاله لكي يقبلهم قبلة ما قبل
النوم. ولما لم يستيقظوا لأن النعاس كان يغالبهم، صفعهم فاستيقظوا. قبَّلهم
ونام ولكنهم لم يناموا.

والمفارقة أن العدو المشترك لكلا الرجلين واحد. إنه الشعب العربي. ولكن من وجهتي نظر مختلفتين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sh3bn34sh.ahlamountada.com
 
دفاعاً عن الحكام العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انغام الربيع :: المنتديات السياسية :: منتدى الصحافة-
انتقل الى: