انغام الربيع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم عضو وترغب باالانضمام الي اسرة المنتدي فهذا شرفنا لنا
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

انغام الربيع


 
الرئيسيةالرئيسية  ..  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
سبحان الله وبحمده   سبحان الله العظيم


شاطر | 
 

 حكم الاسلام فيما يسمى (عيد الحب)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sh3ban
المدير
المدير
avatar

عدد المساهمات : 322
نقاط : 9542
تاريخ التسجيل : 07/10/2009

مُساهمةموضوع: حكم الاسلام فيما يسمى (عيد الحب)   الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 3:42 am

بسم الله
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ومن والاه
اللهم إني أسألك أن تغفر لقارئ هذه الرسالة و ووالديه وكل من عمل بما جاء بها
وترحمهم وترزقهم بالذرية الصالحة وتعصمهم ووالديهم من النار
لابد أن نعلم أن كل شيء مبتدع ليس من الإسلام
فكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلاله وكل ضلالة في النار
والإسلام دين كامل فلابد أن نحذر من ذكرى الفجور والدعارة التي يسمونها عيد الحب
فعصرنا الذي نعيش فيه هو عصر الكذب والدجل على الناس
فقد سمو:الربا............................فائدة
الخمر..........................مشروبات روحية
الزنا...........................حرية شخصية
النفاق.........................مجاملة
الكذب.........................دبلوماسية
التمسك بالإسلام............تعصب وإرهاب
الانفلات من الإسلام.......تقدم وحضارة
ذكرى الفجور والدعارة .....عيد الحب....‼
فاحذر أيها المسلم من بيع و إهداء بنية الاحتفال بهذه البدعة

إليكم فتوى الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى في 5 / 11/ 1420 هـ
السؤال: انتشر في الآونه الأخيرة الاحتفال بعيد الحب ـ خاصة بين الطالبات ـ و هو عيد من أعياد النصارى، ويكون الزي كاملا باللون الأحمر ، ويتبادلن الورود الحمراء...نأمل من فضيلتكم بيان حكم الاحتفال بثل هذه العيد، وما توجيهكم للمسلمين في مثل هذه الأمور، والله يحفظكم ويرعاكم.
الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله و بركاته... الاحتفال بعيد الحب لا يجوز لوجوه :
الأول: أنه عيد بدعي لا أساس له في الشريعة.
الثاني: أنه يدعو إلى العشق والغرام.
0) ليحمي مواشيهم ونحوها من الذئاب، كي لا تعدو عليها فتفترسها.وكان هذا العيد يوافق عطلة الربيع بحسابهم المعمول به آنذاك، وقد تغير هذا العيد ليوافق يوم 14 فبراير، وكان ذلك في القرن الثالث الميلادي، وفي تلك الفترة كان حكم الامبراطورية الرومانية لكلايديس الثاني الذي قام بتحريم الزواج على جنوده، بحجة أن الزواج يربطهم بعائلاتهم فيشغلهم ذلك عن خوض الحروب وعن مهامهم القتالية.فقام فالنتاين بالتصدي لهذا الأمر، وكان يقوم بإبرام عقود الزوج سراً، ولكن افتضح أمره وقبض عليه، وحكم عليه بالإعدام وفي سجنه وقع في حب ابنة السجان، وقد نفذ فيه حكم الإعدام في 14 فبراير عام 270 ميلادي، ومن هذا اليوم أطلق عليه لقب قديس وكان قسيساً قبل ذلك، لأنهم يزعمون أنه فدى النصرانية بروحه وقام برعاية المحبين. ويقوم الشبان والشابات في هذا اليوم بتبادل الورود، ورسائل الحب، وبطاقات المعايدة، وغير ذلك مما يعد مظهراً من مظاهر الاحتفال بهذا اليوم. بل إن الغربيين من الأمريكيين والأوربيين يجعلون من هذا العيد مناسبة نادرة لممارسة الجنس على أوسع نطاق ، وتتهيأ المدارس الثانوية والجامعات لهذا اليوم بتأمين الأكياس الواقية، التي تستعمل عادة للوقاية من العدوى بين الجنسين عند ممارسة الجنس ، وتجعل هذه الأكياس في دورات المياه وغيرها . فهو مناسبة جنسية مقدسة عند أهل الكفر . فكيف سمح المسلمون لأنفسهم أن يتسرب إلى عوائدهم أو أن يلقى رواجا بينهم عيد هو من أقذر أعياد النصارى ؟ ! .ولهذا نقول: إنه يحرم الاحتفال بهذا العيد وبغيره من أعياد المشركين، فقد روى البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله عنها أن أبا بكر دخل عليها والنبي صلى الله عليه وسلم عندها يوم فطر أو أضحى وعندها قينتان تغنيان بما تقاذفت الأنصار يوم بعاث فقال أبو بكر : مزمار الشيطان ـ مرتين ـ فقال النبي الله صلى الله عليه وسلم: " دعهما يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً ، وأن عيدنا هذا اليوم". فالأعياد والاحتفال بها من الدين والشرع، والأصل فيما كان من هذا الباب الاتباع والتوقيف . قال ابن تيمية رحمه الله: (إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى: ( لكل أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه) كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد وبين مشاركتهم سائر المنهاج. فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر لأن الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع).ولم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية، فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: "ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر" رواه أبو داود والنسائي.ومن صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور ، ولايقعدون حيث يكون اللغو واللهو المحرم . قال تعالى: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً) [الفرقان: 72].وبهذا نعلم أن هذا العيد ليس من أعياد المسلمين ، بل هو عيد وثني نصراني ، وأنه لايجوز ـ تبعا لذلك ـ أن يحتفل به ، أو تكون له مظاهر تدل عليه ، ولايجوز بيع مايكون وسيلة إلى إظهاره ، فإن فعل ذلك من التعاون على الأثم والعدوان ، ومن الرضا بالباطل وإقراره ، ومن مشابهة الكفار في هديهم الظاهر ، وهذا من الذنوب العظيمة التي قد تورث محبة الكافرين ، فإن من أحب شيئا قلده ، ومن أحب شيئا أكثر من ذكره . والواجب على المسلمين أن يمتازوا بدينهم ، وأن يعتزوا بشعائره ، فإن فيه غنية وكفاية لمن وفقه الله وعرف حدود ما أنزل الله على رسوله صلى الله عليه وسلم . والله نسأل أن يبصر المسلمين ، وأن يرشدهم إلى الحق. والله أعلم.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sh3bn34sh.ahlamountada.com
 
حكم الاسلام فيما يسمى (عيد الحب)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
انغام الربيع :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: